كورونا في سوريا يتجاوز حاجز الـ 300 إصابة

كورونا في سوريا يتجاوز حاجز الـ 300 إصابة
كورونا في سوريا يتجاوز حاجز الـ 300 إصابة
أخبار | ٠٣ يوليو ٢٠٢٠
روزنة| أعلنت وزارة الصحة في حكومة النظام السوري، أن حصيلة المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد ـ 19) وصلت إلى 190 إصابة نشطة. 

وذكرت الوزارة في بيان اليوم الخميس، على معرّفاتها الرسمية، أنّها سجّلت 19 إصابة جديدة بالفيروس، وأشارت إلى أنّ المصابين "من المخالطين" لمصابين آخرين، فيما لفت بيان الوزارة إلى شفاء 3 حالات من الفيروس. 

وكانت الوزارة أعلنت يوم الأربعاء الفائت تسجيل 14 إصابة بالفيروس، وشفاء 5 حالات.

ورفعت حكومة النظام السوري منذ نحو شهرين معظم الإجراءات الاحترازية التي سبق أن اتخذتها بعدما تراجعت الإصابات المحلية واقتصرت الإصابات الجديدة على القادمين إلى البلاد.

ووفقا للأرقام فإنّ إجمالي الإصابات المسجّلة في سوريا منذ تاريخ 22 آذار الماضي حتى يوم أمس، بلغ 312 إصابة، شفيت منها 113 حالة، وتوفيت 9 حالات.

قد يهمك: ارتفاع إصابات كورونا بسوريا وعودة التوقعات بانفجار في أعداد الإصابات 

وكان وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، مارك لوكوك، قال منتصف الأسبوع الجاري، إلى أنّ عدد اختبارات الفيروس في سوريا محدود للغاية.

وقال لوكوك أمام مجلس الأمن الدولي، إنّه "ورغم انخفاض نسبة الإصابات، إلا أن عدد الاختبارات محدود للغاية، وتم إجراء نحو 8 آلاف اختبار فقط حتى الآن".

فيما عاودت منظمة الصحة العالمية تحذيراتها المتعلقة باحتمالية حدوث انفجار في أعداد إصابات الفيروس في سوريا، رغم الأعداد المنخفضة خلال الفترة الحالية وفق ما أعلنته الإحصاءات الرسمية من قبل حكومة النظام السوري. 

و قال مدير المكتب الإقليمي للمنظمة العالمية في الشرق الأوسط، ريتشارد برينان، يوم الجمعة الفائت إن عدد المصابين بفيروس "كورونا" في سوريا منخفض، لكن هناك خطر حدوث انفجار في أعداد الإصابات في المستقبل القريب.

وأشار برينان في تصريح صحفي، إلى أنه و"في بلدان أخرى في المنطقة، زاد عدد الحالات في البداية ببطء، ثم ارتفع بشكل حاد. رأينا هذا في العراق وتركيا ومصر. ونتوقع تماما أنه ستكون لدينا مشكلة مماثلة في سوريا".

وأضاف أنه لا يزال من الممكن في سوريا منع حدوث زيادة حادة في عدد الإصابات بالفيروس، من خلال مساعدة السلطات السورية على إجراء الاختبارات وتتبع اتصالات المصابين بالفيروس مع الآخرين.